Arabes du Christ


" الهجرة المسيحية تحمل رسالة غير مباشرة للعالم بأن الإسلام لا يتقبل الآخر ولا يتعايش مع الآخر...مما ينعكس سلباً على الوجود الإسلامي في العالم، ولذلك فإن من مصلحة المسلمين، من أجل صورة الإسلام في العالم ان .... يحافظوا على الوجود المسيحي في العالم العربي وأن يحموه بجفون عيونهم، ...لأن ذلك هو حق من حقوقهم كمواطنين وكسابقين للمسلمين في هذه المنطقة." د. محمد السماك
L'emigration chretienne porte au monde un message indirecte :l'Islam ne tolere pas autrui et ne coexiste pas avec lui...ce qui se reflete negativement sur l'existence islamique dans le monde.Pour l'interet et l'image de l'Islam dans le monde, les musulmans doivent soigneusement proteger l'existence des chretiens dans le monde musulman.C'est leur droit ..(Dr.Md. Sammak)

dimanche 28 janvier 2018

أوّل كاهن ماروني متزوّج في جنوب فرنسا



أليتيا | يناير 27, 2018

/ أليتيا (aleteia.org/ar)  يصف الموارنة فرنسا بالأم الحنون، وفي كل عام يخصص البطريرك الماروني قداس شكر على نية فرنسا ، والمعروف أنّ لبنان دولة فاعلة في منظمة الدول الفرنكوفونية.

بعد سيامته الكهنوتية، انتقل الكاهن الماروني رامي عبد الساتر إلى جنوب فرنسا وتحديداً بوردو وهو الكاهن المتزوّج الماروني الأوّل الذي يخدم إحدى رعايا تلك المنطقة.

إنها سابقة وتحوّل جديد بالعمل الراعوي في جنوب فرنسا

منذ الشهر تقريباً وعبد الساتر ينكبّ على إعادة لم شمل الموارنة في مدينة يزيد عدد العائلات المارونية فيها عن المئتتين، ناهيك عن الطلّاب الذين يأتون بوردو التي تضم إحدى أكبر الأصرحة الجامعية في العالم.

عبد الساتر شارك أليتيا حلم الرسالة التي يعمل على تنفيذه وهو إظهار جمال الكنيسة المارونية وجمال التقليد الليتورجي الماروني للاتين الفرنسيين وهو يشعر بارتياح كبير بعد لقائه راعي أبرشية بوردو اللاتينية الكاردينال جان بيار ريكارد Cardinal Jean Pierre Ricard  الذي أعطى رامي الدعم الكامل لبدء رسالته.
 رامي ليس الكاهن الجديد في بوردو، فقد توالى ثلاثة كهنة قبله على الرسالة في رعية القديس فيكتور التي ما زالت لاتينية وتعمل الأبرشية المارونية والكاهن الجديد على طلب الإذن من الأبرشية اللاتينية لنقل الرسالة إلى رعيّة مارونية تحت اسم القديس شربل.

ويقول عبد الساتر لأليتيا إنّ الكنيسة مازالت تحت سلطة الكنيسة اللاتينية والعمل جار لتحويلها إلى رعية مارونية تعتمد قوانين الكنيسة الرسمية وبالتالي تكون أوّل رعية مارونية في جنوب فرنسا على اسم القديس شربل في حال موافقة الأبرشية اللاتينية.

فرعية القديس فيكتور التي تضم منزل كاهن الرعية وصالات، يستخدمها الكاهن الماروني والعائلات المارونية –  مع حضور لافت لعائلات عراقية وسورية مسيحية – ومشاركة الفرنسيين الموارنة احتفالاتهم الدينية التي هي مزيج بين العربية والفرنسية.

إذاً شروط نقل الرسالة إلى رعية مارونية أصبحت شبه مكتملة على أمل أن تحمل الأشهر المقبلة الخبر السار لجميع الموارنة هناك فتصبح الرعية رعية مستقلة.

يعمل رامي من الساعات الأولى لوصوله إلى بوردو على لم شمل الموارنة، فهو اتصل بجميع العائلات المارونية هناك وقام بزيارتهم ودعوتهم إلى الاحتفالات الدينية وإلى وضع يدهم في بناء الجماعة فكل واحد منهم مدعو إلى هذا، فالكنيسة هي كنيستهم يقول عبد الساتر لأليتيا.

عبد الساتر هو أوّل كاهن شاب على رأس الرسالة المارونية، والأحد الفائت احتفل الموارنة بتعيين عبد الساتر في احتفال إلهي حضره مئات الموارنة وفعاليات اجتماعية وسياسية لبنانية وترأسه الكاردينال ريكارد وراعي أبرشية فرنسا للموارنة والزائر الرسولي على اوروبا المطران مارون ناصر الجميّل Mgr Maroun Nasser Gemayel ولفيف من الكهنة، سبقه عشاء للموارنة في فرنسا نهار السبت شارك فيه ما يزيد عن 180 شخص.

يعمل الكاهن الجديد على إحصاء دقيق للموارنة في بوردو، وتساعده في ذلك لجنة الشبيبة للتواصل مع الشباب الجامعي هناك، وقد يصل عدد العائلات المارونية في بوردو إلى 400 عائلة بحسب عبد الساتر.
 مّا عن القداس الإلهي، فهو في تمام الساعة 11 كل يوم أحد، وهناك قداس يومي صباحي يشارك فيه بعض الفرنسيين، مع العلم انّ عبد الساتر هو مسؤول الرسالة المارونية في تولوز ولورد أيضاً.

يعاون عبد الساتر مجلس راعوي جديد مؤلّف من 12 شخص، مجلس مالي من أربعة اشخاص، جوقة الرعية ولجنة الشبيبة، وبدأ العمل على تعليم الأولاد اللغة العربية والتعليم المسيحي.

يدعو عبد الساتر جميع الموارنة في بوردو للتواصل معه على البريد الالكتروني التالي  Maronites.bordeaux@gmail.com أو على صفحة الرعية على فايسبوك paroisse maronite de bordeaux – saint victor .

حلم الأبرشية المارونية وعبد الساتر بدأ يتحقق لكي يكون للموارنة رعيتهم الخاصة، وهو يشكر راعي الأبرشية المارونية مارون ناصر الجميّل على ثقته ودعمه ، كذلك الكاردينال جان بيار ريكارد Cardinal Jean Pierre Ricard، كذلك Mgr Jean Pierre Rouet  المطران جان بيار رويي النائب العام لأبرشية بوردو، والأب كريستيان فيفيان Pere Christian Vivien  المسؤول عن القطاع الكنسي حيث كنيسة القديس فيكتور.

وفي سؤال عن دوره ككاهن ماروني في جنوب فرنسا، يعيد عبد الساتر التأكيد على أنه سيعمل على إظهار جمال الكنيسة المارونية للفرنسيين، والكنيسة المارونية في فرنسا ليست هنا لتحلّ مكان الكنائس الأخرى، إنما هي تزيد على جمال الكنيسة الفرنسية جمالاً.

وينهي عبد الساتر الحديث أنّ اختباره ككاهن ماروني متزوّج في أبرشية لاتينية هو من أجمل الاختبارات، فهو يشعر باحتضان اللاتين للموارنة والمسيحيين المشرقيين الذين قاسوا الصعاب وأتوا إلى هذا البلد، فرنسا، سعياً وراء الحرية والأمان، والكنيسة الفرنسية وتحديداً كنيسة بوردو كانت الأم الحنون التي احتضنت هؤلاء المسيحيين وما زالت.


https://ar.aleteia.org/2018/01/27/%D8%A3%D9%88%D9%91%D9%84-%D9%83%D8%A7%D9%87%D9%86-%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%86%D9%8A-%D9%85%D8%AA%D8%B2%D9%88%D9%91%D8%AC-%D9%81%D9%8A-%D8%AC%D9%86%D9%88%D8%A8-%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D8%A7/

Aucun commentaire :

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.