Arabes du Christ


" الهجرة المسيحية تحمل رسالة غير مباشرة للعالم بأن الإسلام لا يتقبل الآخر ولا يتعايش مع الآخر...مما ينعكس سلباً على الوجود الإسلامي في العالم، ولذلك فإن من مصلحة المسلمين، من أجل صورة الإسلام في العالم ان .... يحافظوا على الوجود المسيحي في العالم العربي وأن يحموه بجفون عيونهم، ...لأن ذلك هو حق من حقوقهم كمواطنين وكسابقين للمسلمين في هذه المنطقة." د. محمد السماك
L'emigration chretienne porte au monde un message indirecte :l'Islam ne tolere pas autrui et ne coexiste pas avec lui...ce qui se reflete negativement sur l'existence islamique dans le monde.Pour l'interet et l'image de l'Islam dans le monde, les musulmans doivent soigneusement proteger l'existence des chretiens dans le monde musulman.C'est leur droit ..(Dr.Md. Sammak)

jeudi 4 avril 2019

البطريرك الماروني زار مقر اليونيفيل الإيطالية في شمع وأشاد بدور أفرادها وتضحياتهم من اجل استتباب الأمن والإستقرار


لراعي زار مقر اليونيفيل الإيطالية في شمع وأشاد بدور أفرادها وتضحياتهم من اجل استتباب الأمن والإستقرار

2019 نيسان 04
زار البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي مقر قيادة القطاع الغربي لليونيفيل في شمع - قضاء صور، حيث كان في استقباله قائد القطاع قائد الكتيبة الإيطالية الجنرال ديوداتو ابانيارا والمرشد الروحي للكتيبة الأب كلاوديو مانكوزي والمطران شكرالله نبيل الحاج والمطران ميخائيل ابرص والأب نيكولا باسيل وقنصل إيطاليا الفخري المهندس احمد سقلاوي ورئيس "كاريتاس لبنان" الأب بول كرم وقائد سرية صور الإقليمية العقيد عبدو خليل. وقد أقيم للضيف استقبال رسمي أعده ضباط وجنود الكتيبة الإيطالية وأحيته الموسيقى العسكرية.


وثم اطلع الراعي من آبانيارا وطاقمه خلال اجتماع، على الوضع العام في الجنوب وطبيعة المهمة الموكلة لجنود حفظ السلام في اليونيفيل وفقا لقرار الأمم المتحدة 1701، في سبيل استتباب الأمن والإستقرار في المنطقة ومشاريع الخدمات الإنمائية في كافة المجالات التي يقدمها مكتب التعاون المدني العسكري التابع للواء غاريبالدي الإيطالي لفائدة السكان المحليين.


وبعد التوقيع على السجل الذهبي، توجه الراعي برفقة آبانيارا، إلى باحة مقر القيادة، حيث التقى جنود حفظ السلام القادمين من إيطاليا ومن ماليزيا، غانا، كوريا الجنوبية، ايرلندا، سلوفينيا، كرواتيا، صربيا، أرمينيا، تانزانيا ومن سلطنة بروناي، وأشاد ب"دورهم وتضحياتهم من اجل استتباب الأمن والإستقرار في المنطقة"، مباركا لهم "مهامهم النبيلة من أجل حفظ كرامة الإنسان"، منوها ب"دعمهم للأهالي عبر إنجاز المشاريع الخدماتية والإنمائية".


ثم ترأس الراعي الذبيحة الإلهية على نية جنود حفظ السلام في اليونيفيل عموما والجنود الإيطاليين خصوصا في الكنيسة الجديدة في القطاع الغربي، والتي تم تدشينها في 18 آذار الماضي.


وفي الختام تم تبادل الدروع التذكارية.